من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - عطوان..الأجواء اليمنية باتت خطا احمر..

الأربعاء, 04-ديسمبر-2019
صعدة برس -
*عبدالباري عطوان
بعد اسقاط الحوثيين طائرة الاباتشي الهجومية والأخرى المسيرّة.. الأجواء اليمنية باتت خطا احمر وأي مفاوضات ستتم من موقع القوة.. كيف سيتعاطى التحالف السعودي الاماراتي مع هذه المعادلة الجديدة ولماذا لا نستبعد ان تكون المفاجآة القادمة ضرب اهداف إسرائيلية؟
لم يصدر أي نفي أو تأكدات رسمية من السلطات السعودية حول التقارير الصحافية التي تتحدث عن مفاوضات سرية بينها وممثلين عن حركة “انصار الله” الحوثية في سلطنة عمان، وبغض النظر عن صدور هذه التأكيدات من عدمها، فانه يمكن القول بان هذه الحركة، وبعد اسقاطها طائرتين، الأولى من نوع أباتشي قبالة عسير الحدودية، والثانية مسيَرة صينية الصنع فوق محافظة حجة، باتت تتفاوض، او تقاتل، من موقع قوي يتعزز يوما بعد يوم، بما يغير قواعد الاشتباك بشكل جذري.
من المفارقة ان طائرة الاباتشي العمودية التي تعتبر الأفضل في العالم، وتصل تكلفة النوع المتقدم منها حوالي 20 مليون دولار جرى اسقاطها بصاروخ لا تزيد تكلفته عن بضعة آلاف من الدولارات، وجرى تطويره في معامل يمنية محمية بجبال اليمن العملاقة.
موازين القوى في الحرب اليمنية التي تقترب من دخولها عامها السادس، باتت كلفتها تميل لصالح التحالف العسكري والسياسي الذي تقوده هذه االحركة وجيشها اليمني المدعوم بقوات المقاومة الشعبية، فبعد تدميرها لاسطورة الجيوش الخليجية المجهزة بأحدث الأسلحة واغلاها، واذلال منظومات صواريخ “الباتريوت” التي يزيد ثمن الواحد منها عن خمسة ملايين دولار، ها هي تدمر اسطورة مروحية الاباتشي فخر الصناعة الامريكية في هذا المضمار.
اليمنيون الذين يتصدون للعدوان الذي تقوده المملكة العربية السعودية، يملكون خصلتين رئيسيتين لا توجد لدى خصمهم جعلتهم يكسبون هذه الحرب، او لا يخسرونها على الأقل، الأولى النفس الطويل والثقة بالنفس، والثانية انهيار غطاء “الشرعية” الذي جرى استخدامه كذريعة لتبرير هذه الحرب، واذا اضفنا اليهما ثالثة الاثافي، أي نجاجهما في انهاك عدوهم واستنزافه ماليا ومعنويا، وضربه في خاصرته الضعيفة، أي مؤسساته النفطية مصدر قوته ودخله الأبرز، واحد معالم هيبته الوطنية وتهديد مطاراته.
عندما يهدد السيد عبد الملك الحوثي، المرشد الأعلى لحركة “انصار الله” بقصف اهداف إسرائيلية، وتحتجز قواته سفنا كورية جنوبية في البحر الأحمر، وتفتشها قبل اطلاق سراحها، فان هذا يعني اننا امام نشوء قوة إقليمية جديدة في منطقة استراتيجية تتحكم بالممرات المائية، والأجواء، ليس فوق اليمن والجزيرة العربية فقط، وانما في منطقة الخليج أيضا.
بعد اسقاط هاتين الطائرتين السعوديتين، باتت الاجواء خطا احمر، تماما مثل الأراضي اليمنية والمستقبل سيكون حافلا بالعديد من المفاجآت، خاصة بعد كشف ايران الداعم الرئيسي لحركة “انصار الله”، عن أسلحة جديدة ومنظومات دفاعية وهجومية وطائرات مسيّرة متطورة جدا، يمكن ان تشل العواصات وتدمرها، بمعنى آخر، ان أي طائرة تخترق الاجواء اليمنية لن تعود الى قواعدها بعد اليوم.. والله اعلم.

* “راي اليوم”

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس خاص
تهمك.. معلومات هامة عن مرض"فيروس كورونا"
صعدة برس
اربع سنوات من العدوان على اليمن..يقابله اربع سنوات من الصمود الاسطوري
صعدة برس
شاهد..أحصائية "1200" يوم من العدوان السعودي الامريكي على اليمن
صعدة برس
شركة يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2020 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)