من نحن  |  الاتصال بنا
آخر الأخبار

 - فورين بوليسي.. سياسة واشنطن تجاه اليمن متخلفة..لقد هزم الحوثيون السعودية ولن يأتي السلام بإملاء الشروط على المنتصرين..

الإثنين, 14-يونيو-2021
صعدة برس - وكالات -
في مقابلة حديثة مع فريد زكريا من شبكة سي ان ان CNN تناقش الحرب في اليمن ، وأكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين أن “السعوديين انخرطوا بشكل مثمر في محاولة إنهاء هذه الحرب”. وانتقد الحوثيين ، المعروفين رسمياً باسم أنصار الله ، الذين “يواصلون الصمود” بعدم موافقتهم على التفاوض. تصريحاته تعكس الموقف الأمريكي الرسمي ، لكنها تنم إما عن نقص المعلومات أو رفض قبول الواقع على الأرض المتمثل في أن : الحوثيون هزموا السعوديين.

عندما أطلق وزير الدفاع السعودي آنذاك ، محمد بن سلمان ، عملية عاصفة الحزم ضد الحوثيين في مارس 2015 ، افترض أن العملية العسكرية ستحقق نصراً سهلاً من شأنه أن يساعد في تعزيز ترقيته في نهاية المطاف إلى ولي العهد والملك المستقبلي.

وبدلاً من ذلك ، أصبحت بمثابة كارثة للعلاقات العامة ، حيث لم تكتف المملكة العربية السعودية علناً بمعاملة السكان اليائسين والفقراء بوحشية ، بل أثبتت أيضاً أنها غير قادرة على هزيمة مجموعة “غير منظمة” على الرغم من مليارات الدولارات من المعدات العسكرية الأمريكية. ويعكس استعداد السعوديين الأخير للتفاوض على وقف إطلاق النار موقفهم الضعيف.

مع ذلك ، فإن السبب الذي يجعل السعوديين يشعرون بالاستعداد للمشاركة والحوثيين لا يكمن في شروط التفاوض. فشل بلينكين في الاعتراف بأن اقتراح السعودية بوقف إطلاق النار ، وكذلك الشروط التي قدمها المبعوث الأمريكي الخاص لليمن تيم ليندركينغ في مارس ، تفرض شروطًا قاسية على الحوثيين. إن ادعاء الولايات المتحدة والسعودية بأنهما يسعيان لتحقيق السلام أقل صدقًا ، لأن الخطط التي قدمها للحوثيين يمكن أن تشجعهم على مواصلة القتال بدلاً من قبول الهدنة.

لإنهاء الحرب ، عادة ما يملي المنتصرون الشروط على الخاسرين. إن فرض المطالب المتطرفة على المنتصرين أمر غير مجدٍ: فهم ببساطة سيقومون بمواصلة القتال.

ولفهم مأزق اليوم ، فإن التطرق الى بعض التاريخ الدبلوماسي ضروري. ويظل الإطار لجميع المفاوضات الدولية بشأن اليمن هو قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2216. لقد أصدر مجلس الأمن القرار رقم 2216 في أبريل 2015 ، بعد أن قاد السعوديون تحالفاً عسكرياً لمحاولة طرد الحوثيين من الأراضي التي استولوا عليها.

يعرّف القرار الحوثيين بأنهم الطرف المحارب الرئيسي في الصراع اليمني. وأنشأت آلية للأمم المتحدة لمعاينة الواردات إلى اليمن من أجل منع إيران من تهريب الأسلحة إلى الحوثيين ، وهو ما تستخدمه السعودية لتبرير استمرار حصارها. والأهم من ذلك ، أن القرار 2216 يطالب الحوثيين بالتخلي عن أسلحتهم ومكاسبهم الإقليمية. لكن بالنظر إلى الوضع الحالي في ساحة المعركة ، فأن الحوثيين سيرفضون أي تفاوض على أساس هذه الشروط التي عفا عليها الزمن.

يعكس القرار 2216 الأوضاع في اليمن قبل ست سنوات ، عندما كان لا يزال من الممكن لليمن العودة إلى عملية الانتقال السياسي التي تدعمها الأمم المتحدة والتي عطلها الحوثيون من خلال الاستيلاء على صنعاء في أواخر عام 2014. ولا يعكس ميزان القوى اليوم.

انخرطت الأمم المتحدة ومجلس التعاون الخليجي في التحول السياسي في اليمن بعد شهور من احتجاجات الربيع العربي طوال عام 2011. وبناءً على طلبهم وفي مقابل العفو العام ، تخلى علي عبد الله صالح في نهاية المطاف عن رئاسة اليمن في فبراير 2012. ودعم حزب صالح السياسي نائبه ، عبد ربه منصور هادي ، الذي خاض الانتخابات الرئاسية التي قاطعها الحوثيون والجماعات الانفصالية الجنوبية.

كان هادي يشغل منصب الرئيس المؤقت لمدة عامين ويشرف على الانتقال الديمقراطي للسلطة في اليمن ، بما في ذلك مؤتمر الحوار الوطني من مارس 2013 إلى يناير 2014. وكان الهدف من الحوار الوطني وضع إطار لدستور جديد ، وإدراجه للنساء والشباب والذي نال إشادة دولية.

ومع ذلك ، فإن نتيجة الحوار الوطني لم ترضِ الحوثيين ولا الانفصاليين الجنوبيين ، وهي الجماعات التي تم تهميشها في ظل حكم صالح. كان صالح قد هزم الانفصاليين الجنوبيين في عام 1994 عندما حاول اليمن الجنوبي السابق الانفصال ، واستبعدهم إلى حد كبير من السلطة. وبالمثل ، بين عامي 2004 و 2010 ، خاض صالح سلسلة من الحروب مع الحوثيين لسحق حركتهم المتنامية.

بعد تنحيه من السلطة ، تحالف صالح مع الحوثيين في محاولة لاستعادة السيطرة.وقد قبل الحوثيون صالح لأنه عزز قواتهم بوحدات من الجيش اليمني لا تزال موالية له ، رغم أنهم اغتالوه عام 2017 بعد أن حاول خيانتهم.

وبدعم من صالح ، سيطر الحوثيون على صنعاء وأجبروا هادي على الاستقالة. وبعد فراره إلى مدينة عدن اليمنية ثم إلى الرياض بالمملكة العربية السعودية ، ألغى هادي استقالته ، لكن منذ عام 2015 أصبح رئيساً بالاسم فقط. وطلب من السعوديين التدخل ، وهو إجراء أكده مجلس الأمن الدولي في قراره اللاحق. ويبرر السعوديون أفعالهم في اليمن على أنها تهدف إلى إعادة هادي ، كما ينص القرار 2216.

بقلم: أنيل شلين زميل باحث في معهد كوينسي لإدارة الحكم المسؤول.
(مجلة: فورين بوليسي، الأمريكية- ترجمة: أنيسة معيض- الإدارة العامة للترجمة والتحرير الأجنبي- سبأ)

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

مختارات
كهرباء السلام بصعدة خدمات متميزة
صعدة برس - خاص
تهمك.. معلومات هامة عن مرض"فيروس كورونا"
صعدة برس
يمن موبايل توزع أرباح المساهمين بنسبة 35 %للعام 2020م
صعدة برس - وكالات
جرائم العدوان السعودي الأمريكي على اليمن خلال 2000 يوم "انفوجرافيك"
صعدة برس-متابعات
ست سنوات على العدوان على اليمن.. خسائر بالجملة
صعدة برس
شاهد.. ابشع مجزرة بحق 34 طفل و10 نساء بمنطقة صبر – صعدة
صعدة برس
ابشع مجزرة يرتكبها طيران العدوان السعودي في اليمن بحق معزين بالصالة الكبرى بصنعاء
صعدة برس
شاهد..جريمة قصف العدوان السعودي الأمريكي مديرية الجراحي جنوب الحديدة
صعدة برس
مشاهد مروعة لمجزرة طيران العدوان السعودي في مدينة يريم بإب
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
شاهد..Saudi Arabia crimes in Yemen جرائم التحالف السعودي في اليمن
صعدة برس
شاهد..جرائم العدوان السعودي الامريكي في اليمن (حجة)
صعدة برس
جميع حقوق النشر محفوظة 2021 لـ(شبكة صعدة برس الإخبارية)